باب آداب السلام

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يسلم الراكب على الماشي، والماشي على القاعد، والقليل على الكثير« متفق عليه. وفي رواية للبخاري: والصغير على الكبير

(يسلم الراكب على الماشي) قال السيوطي هذا خبر بمعنى الأمر. وقيل أن تسليم الماشي لتشبيهه بالداخل على أهل المنزل، وتسليم الراكب لئلا يتكبر بركوبه فيرجع إلى التواضع، وتسليم القليل لأجل حق الكثير لأن حقهم أعظم.
(وفي رواية للبخاري: والصغير على الكبير) قيل ذلك لأن الصغير مأمور بتوقير الكبير والتواضع له.

عن أبي أمامة صدي بن عجلان الباهلي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أولى الناس بالله من بدأهم بالسلام« رواه أبو داود بإسناد جيد.

(إن أولى الناس بالله) أحقهم بالقرب منه بالطاعة
(من بدأهم بالسلام) وذلك لما صنع من المبادرة إلى الطاعة والمسارعة إليها مع ما فيه من حمل المجيب على الرد بالتسبب فيها.