باب استحباب كون ساقي القوم آخرهم شربًا

عن أبي قتادة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: »ساقي القوم آخرهم، يعني آخرهم شربًا« رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح.

قيل هذا أدب من آداب ساقي الماء واللبن ونحوهما، وفي معناه من يفرق على الجماعة مأكولاً كلحم وفاكهة وغيرهما فليكن المفرق آخرهم تناولاً منه لنفسه. وقيل أيضًا أن في الحديث إشارة إلى أن من ولي شيئًا من أمر الأمة فعليه السعي فيما ينفعهم ودفع ما يؤذيهم وتقديم مصلحتهم على مصلحته، وكذا في الإطعام والسقي، فيبدأ بكبير القوم ثم بمن يليه وهكذا ثم يشرب ما بقى منهم.